بحث عن المسألة الشرقية – بحث دراسي شامل حول المسألة الشرقية

روابط اعلانية :
1692 تحميل

بحث عن المسألة الشرقية – بحث دراسي شامل حول المسألة الشرقية

روابط اعلانية :

بحث عن  المسألة الشرقية

بحث عن المسألة الشرقية – بحث دراسي شامل حول المسألة الشرقية

بحث عن المسألة الشرقية – بحث دراسي شامل حول المسألة الشرقية

مقدمة

مضت قرون على العرب كانوا خالدين إلى الاستكانة صابرين على أحكام الزمان الجائر صبر الكريم إذا جرحت نفسه الكبيرة . فإن هذه الأمة الكريمة التي شهد لها التاريخ بالمجد , والسؤدد والارتقاء و هذه الأمة التي أقر لها العالم اجمع بالتفوق و السبق إلى العلوم و الاختراعات هذه الأمة التي دوخت الأمصار و نشرت لواء العظمة والسيادة ما لا يطمع معه بمزيد من الصيت فأخذت بعزة نفسها فسقطت من أسمى درجات المجد إلى حظيض الانحطاط لكن هذه السقوط لم يكسر شوكة أبنائها . و أطفأ شعلة الحماسة في صدورهم لكنه طمر عليها برماد الظلم فأضطرها إلى الاستكانة والصبر زمناً طويلا كان مرافقاً للترك فأدخل العرب إلى ظل شوكتهم عن طيب خاطر ورضا منا لغنيمة بصيانة معالم قوتهم و الاحتفاظ بدينهم الشريف حتى إذا هبت عليهم رياح الإتحادين للسنوات الاخيره.

وظل فوق رؤوسهم سيف الاستبداد قاطعاً أوامر قوميتهم مشتتاً شمل عنصرهم مفككاً دينهم واتحادهم نسفت تلك الرياح الرمال المتراكمة فنفضوا عنهم غبار الاستكانة والقيم وهبوا في وجه الظلام طالبين الاستقلال بشفا ر السيوف ورفع الشريف الحسين أمامهم راية الاستقلال الحرية فجعلوا حولهم من مهجتهم وأكبادهم حصوناً ومعاقل لحمايتها هذا كل ما يدفعه الرأي العام عن ثورة العرب وأسبابها وقد جهل أمورا خطيرة الشأن عن ماضي هذه الثورة وحاضرها .

في هذا البحث سوف أتطرق إلى جزء من حقائق أدت إلى هبوب رياح الثور العربية في وجه الطغاة بقيادة الشريف الحسين بن علي .

المسألة الشرقية في الماضي

عرف رجال السياسة وكبار الكتاب المسالة الشرقية بقولهم ( بأنها نزال شديد بين الأمم التركية و الأمم التي تحت حكمها أو التي كانت تحت حكمها من جهة ودخول الدول العظمى في هذا النزاع لسد إطماعها وتحقيق آمالها المتناقضة من جهة أخرى ) . ( 1)
وظهرت هذه المسالة في عالم الوجود بظهور الترك في أوروبا وتعقدت بدخول روسيا في مصاف الدول العظمى و إجبارها على حلاً يلائم مصالحها وكانت بروسيا اكبر مزاحة لروسيا في أوروبا وكانت النمسا اكبر مزاحمة لها في الشرق فنشأ عن ذلك أن بروسيا جعلتها تدخل في مسائل الشرق على قلة مصالحها فيها رغبتا في عرقلة مساعي روسيا وان سياسة النمسا الأوروبية كان محورها الشرق وغايتها جعله أفق من روسيا جارتها القومية .

وقد كانت المسالة الشرقية سبباً في معظم المشاكل التي وقعت في العالم من القرن السادس عشر إلى هذا اليوم وبلغت أقصى شانها لأول مرة في التاريخ بعد انهزام العثمانيين في معركة ( كان برج) و أبرام ” المحالفة المقدسة ” التي كانت ترمي لطرد الترك من أوروبا وتقسيم الشرق بين روسيا والنمسا وقد أسفرت تلك المحالفة عن حروب عديدة مع الدولة العثمانية انتهت بمصالحة كار لو فينز . سنة ( 1699 م ) . وباسا دور فينز سنة ( 1718 م ). اللتين جلا الترك بمقتضاها عن معظم أنحاء العالم مثل ” البوسنة , وقسم من سربيا ” .
ولم تكتفي حول ” المحالفة المقدسة ” لضم هذه البلاد مترامية الأطراف إلى أملاكها بل رأت أن الوقت قد حان للقضاء على الدول العثمانية قضاء مبرماً فاتفقت على تقسيمها وكادت تنجح في تحقيق آمالها لولا مداخلة فرنسا في الأمر. في الاستعانة في ابرم معاهدة بلفور على ما يوافق مصلحة الدولة العثمانية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 1 ) : سهيلة الريماوي , ثورة العرب الكبرى 1916 , ط2 , 1991 , ص 4.
التنافس ألأوروبي على المشرق العربي

في سنة 1768 م. تعقدت مشكلة بولندا التي كانت فرعا من المسالة الشرقية فأمر ألإمبراطورة كاترينا تعين البرنس بودنيا بونفسنكي خلفا للملك اوتمت الثالث على عرش بولندا فوقفت فرنسا في وجهها وأقنعت السلطان مصطفى الثالث بإعلان الحرب عليها ففعل لأنه رأى ذلك في مصلحة بلاده أيام معاهدة كوجوك فينارجي ( 1774 م ) . التي وضعت الدولة العثمانية تحت رحمة روسيا فجعلت تعمل على إخراجها من الخارج والداخل أيضا فاتفقت مع النمسا سنة 1772 م . على جعل الآستانة عاصمة إمبراطورية يونانية جديدة تحت سلطتها وأخذت تحث العناصر البلقانية على إعلان الثورة وخلع العنصر التركي من أعناقها , وكان أساس معاهدة قامت سنة 1776 م . بين روسيا والنمسا . وان تحتل النمسا البلقان الذي أي البوسنة و الهرسك و مقدونية …الخ .
وعدلت هذه المعاهدة سنة 1781م . على أساس استقلال العناصر البلقانية تحت سيادة روسيا والنمسا ولكن الدول العظمى لم تكن تسمح بهذا التقسيم من غير أن تأخذ حصتها فكلفت فرنسا الكونت دي كور أن يتفق مع روسيا على تقسم الشرق وأن يتنازل لها عن البلقان مقابل ضم سوريا ومصر إلى فرنسا وقد تعذر عليهم هذا الاتفاق لأسباب عدة فطلبت فرنسا مسالمة إنكلترا للوقوف في وجه الروس والنمساويين فلم تجبها لطلبها واضطرت الدول الثمانية أن تفدي نفسه بمقاطعه في معاهدة 1783 م. دخل العثمانيون في حرب جديدة مع روسيا والنمسا بسبب بولندا ففازوا في بادىء الأمر على الروس وقهروا النمساويين في معاركك عديدة ولكنهم خانهم الحظ في النهاية فانهزمت جيوشهم شر انهزام واضطروا لإبرام معاهدة سياسية وقد رضيت الإمبراطورة كاترينا بتلك المعاهدة لأن أنظارها كانت متجهة لـ بولندا في ذلك الوقت . (2)
من هنا نرى إن الأطماع الأوروبية كانت متجهة إلى الشرق العربي كونه مصدر لكثير من حل ألازمات التي كانت تمر بها الدول الأوروبية . ولقد رأينا أن أنصارها اتجهت إلى المشرق العربي بشكل متخفي . من خلال إبرام المعاهدات و الاتفاقيات ….الخ .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 2) : القليقلي , عبد الله : التقليد , مقتطف , المجلد 66 ( مارس 1925 ) ص 302 _ 304 .
المسألة العربية

تعرف المسألة العربية بما عرفت عنه المسألة الشرقية لأنها فرع منها فهي ” نزاع شديد بين الترك الذين استأثروا بالسلطة في الماضي وعقدوا النية على الاستئثار بها في المستقبل أيضا مع جهلهم وقلة عددهم من جهة والعرب الذين يطلبون المساواة باسم الحق و القانون و القوة من جهة أخرى واهتمام أوروبا بهذا النزاع ودخولها فيه سرا لأطماعها وتحقيقا لأمانيها المتناقضة ” (3).
وكانت المسالة العربية من أهم أسباب الحرب لا سيما الحرب العثمانية لان أطماع ألمانيا في البلاد العربية بلغت حدا لم يسع لإنكلترا و فرنسا وروسيا للسكوت عنه لأن الإتحادين الذين تأمروا على كيان العرب مع الألمان لم يترددوا أبدا من دخول الحرب شدّ لأزرهم ورغبة في انتهاز الفرصة لضرب الأمة العربية ضربة لا تقوم لها قائمة بعدها.
فقد قال احد زعماء الترك في هذا الشأن :
( لا أمل لنا بعد ألان أن نحكم البلاد العثمانية كمستعمرة تركية و لاسيما البلاد العربية التي فتحها أجدادنا بالسيف لان حكومتنا صارت دستورية لسوء الحظ و لأننا نحن الأقلية في الدول فإذا خضنا غمار الحرب وحالفنا النصر وقضينا على العناصر غير التركية أعظم قضاء . وإذا انكسرت جيوشنا وضاعت بلادنا فلا نخسر شيئا لان المستقبل الدول ليس لنا و لان الحكم ذاهب من يدنا . ) (4)
المسالة العربية ظهرت في عالم الوجود بانقراض دولة العرب وتعددت بظهور غلاة الترك من الإتحادين واستلامهم زمام الأمور و إيرادهم الدولة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(4) : قدري قلعجي: الثورة العربية الكبرى – بيروت – الطبعة الأولى – 1993م

نبذه جغرافية عن المشرق العربي

البلاد العربية هي البلاد التي يحدها من الشمال جبال طوروس ومن الشرق إيران وخليج فارس ومن الجنوب المحيط الهندي ومن الغرب البحر الأحمر و البحر المتوسط . وتشمل سوريا و العراق وشيه الجزيرة العربية .

سوريا : تقسم سوريا إلى ثلاثة ولايات هي :
1- حلب .
2- الشام .
3- بيروت .

العراق : تقسم إلى ثلاثة ولايات هي :
1- بغداد .
2- الموصل .
3- البصرة .

شبه الجزيرة العربية : تقسم شبه الجزيرة العربية إلى عشرة أقسام هي :

1- الحجاز 2 – اليمن
3- وعسير 4- نجد
5- حظر موت 6- قطر
7- عَمان 8- البحرين
9- الكويت 10- بادية الشام .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 5) : زيادة , نيقولا –دراسات في الثورة العربية الكبرى , الشركة الأردنية للتوزيع والنشر , عمان .

العرب والترك

إن البركان العظيم الذي انفجر بشبه الجزيرة العربية فمادله الإسلام للعالم حدثا جلل في طليعة حادثات هذا العصر وقف التاريخ عنده و الدهر.
وليس ذلك الحادث ابن يومه بل هو نتيجة انقلابات طرأت على الأفكار في السنوات الاخيره فحررتها من قيود التعصب الديني وجعلتهم تنظم جملة تحت لواء الجامعة القومية ,الوطنية مقيدة بذلك كل اعتقاد سياسي واجتماعي و أظهرت للعرب كافة أن اتفاقها مع الترك كان شراً عليهم لأنه لم يكن قائما على أساس القومية .

فقد العرب اتحادهم مع الترك استقلالهم السياسي ومدينتهم الزاهرة وكادوا يفقدون قوميتهم ودينهم ولغتهم بعدما نهبت أموالهم وخربت ديارهم وأقفرت بلادهم وضرب الجهل إطنابه بينهم فصار اسمهم ودينهم مهاناَ ونظر الغرب إلى ما حل بالشرق في عهد الترك فألقى تبعة ذلك على الإسلام والعرب .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 6) : عبد الوهاب وآخرون (موسوعة السياسة، المؤسسة العريية للدراسات والنشر، الطبعة الأولى، 1983، الجزء الثالث ص(235).
إعلان الثورة ضد العثمانيين
عندما قرر الصهاينة المجتمعون في مؤتمر بازل بسويسرا اتخاذ فلسطين وطن قومي ليهود العالم وذلك في سنة 1317هـ وجدوا أنه يوجد أمام تنفيذ مخططهم الخبيث عقبتان كلاهما كؤود , العقبة الأولى هي الخلافة العثمانية والثانية هي وحدة العالم الإسلامي وقوة الإيمان في قلوب أبنائه .
فبدأ التحالف اليهودي الأوروبي في التعامل مع كل عقبة بما يناسبها فبدأوا العمل على إسقاط الخلافة فبدأوا بالعمل على إقصاء السلطان عبد الحميد الثاني عن الحكم وتبنى حركة الاتحاد والترقي التي قامت بانقلاب عسكري على الخليفة عبد الحميد وخلعه مما مهد السبيل لإسقاط الخلافة كلها بعد ذلك , أما العقبة الثانية فكانت أرسخ وأقوى تحتاج لعمل طويل دءوب .
لقد أدرك أعداء الإسلام أن تمزيق الأمة المسلمة لا يمكن أن يتم من خلال مواجهة عسكرية معها وإنما يكون بالمكر والخديعة واستغفال بعض أبناء العرب السذج فالفكرة لا يمكن أن تتم إلا من داخل الأمة وعلى يد أبنائها كما قال القس زويمر في مؤتمر التبشير العالمي في القاهرة سنة 1324هـ ‘الشجرة يجدب أن يقطعها أغصانها’ من خلال هذه المقولة والفكرة بحث أعداء الإسلام عن شخصية وزعامة يكون لها ثقل داخل الوطن الإسلامي قادرة على توجيه مشاعر الجماهير المسلمة لتحقيق مخطط الأعداء وتحقق لهم ما أرادوا ووجدوا بغيتهم في شخص ‘الشريف حسين بن علي الهاشمي’ وابنيه فيصل وعبد الله, وكان الشريف حسين يتصف بالدهاء والذكاء والطموح والكره للعثمانيين وكان السلطان عبد الحميد الثاني يستشعر خطره وضرره على الأمة المسلمة وطموحه الكبير فحدد إقامته في الآستانة فبدأ المخطط بضغط إنجلترا حامية اليهود في العالم على السلطان عبد الحميد الثاني من خلال حزب الاتحاد والترقي لتعيين الشريف حسين أميراً على مكة واضطر عبد الحميد تحت الضغط الداخلي والخارجي أن يوافق ثم قال كلمته الشهيرة بعد صدور قرار تعيين الشريف حسين أميراً على مكة ‘لقد خرجت الحجاز من يدنا واستقل العرب’ وتشتت ملك آل عثمان بتعيين الشريف حسين أميراً على مكة المكرمة ويا ليته يقنع بإمارة مكة المكرمة وباستقلال العرب فقط ولكنه سيعمل بدهائه إلى أن ينال مقام الخلافة نفسه .
بمجرد تولي الشريف حسين منصبه حرصت إنجلترا على توثيق علاقتها به ومن خلال ذلك أوعزت إليه أن يكون خليفة على دولة عربية مترامية الأطراف لأن الخلافة يجب أن تكون في العرب وصادف ذلك هوي في نفس الشريف حسين وتدور مكاتبات ورسائل بين الطرفين توضح حقيقة الخداع الإنجليزي فهنري ماكماهون نائب ملك إنجلترا على مصر يرسل للشريف يقول له ‘إنا نصرح مرة أخرى أن جلالة ملك بريطانيا العظمى يرحب باسترداد الخلافة على يد عربي صميم من فرع تلك الدوحة النبوية المباركة ‘ وينخدع حسين بهذا الكلام ويبدأ في التفكير في كيفية تولية أمر الخلافة
إنجلترا توفد جاسوسها اليهودي الأصل ‘لورانس’ ليجتمع مع الشريف حسين ويقنعه بإعلان الثورة على الدولة العثمانية أثناء الحرب العالمية الأولى والتي دخلت فيها تركيا بجانب ألمانيا ضد إنجلترا وفرنسا ليدخل العرب مع أعداء الخلافة العثمانية في الحرب العالمية , وذلك ليتحارب المسلمون فيما بينهم فتتمزق وحدتهم وتضيع قوتهم ويتدمر اقتصادهم ويصبح الطريق ممهداً أمام قوات اليهود والإنجليز والفرنسيين لاحتلال فلسطين وسوريا .
الشريف حسين يلتقط الطعم ويقع في المصيدة ويعلن ما يسمى بالثورة العربية الكبرى وذلك في 9 شعبان 1335هـ , والمسلمون العرب بتخطيط وتوجيه ‘لورانس’ وقيادة فيصل بن الحسين يخرجون من جزيرة العرب باتجاه بلاد الشام لقتال إخوانهم المسلمين الأتراك وبمساعدة الإنجليز وبالسلاح الحديث يتم إفناء وتشريد الجيوش العثمانية الثالث والسابع والثامن التي طالما حفظت العالم العربي من كيد الأعداء وبتوجيه من الإنجليز عبر الجاسوس ‘لورانس’ تم تدمير خط سكة حديد المدينة المنورة مع الشام , قائد الجيوش العثمانية بالشام أحمد جمال باشا يبعث برسالة إلى الشريف حسين يحذره من المؤامرة ولكن الشريف حسين لا يستجيب , والمؤن تنهال على مواني الحجاز عبر السفن الإنجليزية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 7) : أحمد زكي تفاحه , في رحاب ثورة الحسين .ط1990 . ص 94 .

الخاتمة

وهكذا دخل الشرق العربي في مرحلة الاستعمار الأوروبي وتجزئة المنطقة العربية إلى وحدات وكيانات سياسية تكافح الاستعمار الأوروبي بعد اختفاء الدولة العثمانية، وكان نصيب الشريف حسين من ثورته، تمجيد القوميين والغربيين له في كتب التاريخ بوصفه قائد “الثورة العربية الكبرى”.. والحق أنها كانت الخيبة العربية الكبرى.

روابط اعلانية :
اذا أعجبك هذا الموضوع اضغط على الزر +1 لتساعدك اصدقائك في الوصول هنا : *ملاحظة: جميع الأسماء والعلامات المذكورة في الموقع هي علامات تجارية مسجلة لأصحابها ، واغلب الروابط الموجودة في الموقع هي روابط مباشرة من مواقع الشركة الناشرة

مواضيع مشابهة

    None Found

.
.
.
.free-call
.